المملكة العربية السعودية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي يدشنان تقريراً حول المساعدات الإنمائية الرسمية بعنوان "شراكة في التنمية والتعاون فيما بين بلدان الجنوب"

15/05/2016

 

الرياض في 15 مايو/أيار 2016: دأبت المملكة العربية السعودية منذ أوائل خمسينيات القرن الماضي على تقديم المساعدات الإنمائية الرسمية استناداً إلى ما يتم تحديده من احتياجات — بداية من تقديم المساعدات لدعم الشعوب في الدول الهشة والتي تعاني من أزمات إنسانية، وانتهاء بتقديم القروض الميسرة والمنح للبلدان النامية منخفضة الدخل من أجل إقامة بنى تحتية أساسية. وشهدت السنوات الأخيرة زيادة كبيرة في حجم المساعدات التي تقدمها المملكة العربية السعودية. فقد أظهر التقرير أنه في عام 2014 بلغ إجمالي حجم المساعدات الإنمائية الرسمية السعودية 14.5 مليار دولار أمريكي (54 مليار ريال سعودي)، وهو ما يمثل نسبة 1.9 في المائة من الدخل القومي الإجمالي للمملكة. واحتلت المملكة العربية السعودية المركز الرابع كاكبر مانح للمساعدات الإنمائية الرسمية الإجمالية في 2014 والسابع كاكبر مانح للمساعدات الإنسانية.

يوضح التقرير الطبيعة الشاملة للمساعدات الإنمائية والإنسانية التي قدمتها المملكة العربية السعودية على مر السنوات، والتزام المملكة بتقديم الاستجابة العاجلة لبعض الأزمات الإنسانية الطارئة في السنوات الأخيرة كما حصل في هايتي وميانمار ونيبال والعراق وسوريا ومؤخراً في اليمن. يكشف التقرير أن المساعدات المقدمة من المملكة تصل إلى جميع البلدان المحتاجة بصرف النظر عن الدين والعرق والموقع الجغرافي.  

كما يبين التقرير آلية مساعدات المملكة العربية السعودية، وكيفية تقديمها بشكل ثنائي من خلال مؤسسات مثل الصندوق السعودي للتنمية ومركز الملك سلمان للأغاثة والأعمال الأنساتية الذي تأسس حديثاً، وبشكل متعدد الأطراف من خلال هيئات إقليمية كالبنك الإسلامي للتنمية والصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والبنك الأفريقي للتنمية والمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا ومنظمات دولية مثل الأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي وصندوق أوبيك للتنمية الدولية، والبنك الدولي.

يدشن التقرير - المساعدات الإنمائية الرسمية من المملكة العربية السعودية - شراكة في التنمية والتعاون فيما بين بلدان الجنوب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالمملكة العربية السعودية والصندوق السعودي للتنمية ووزارة المالية ووزارة الخارجية و مركز الملك سلمان للإغاثة و الأعمال الإنسانية اليوم.

وأوضح المستشار بالديوان الملكي و المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيزالربيعة أن المملكة تصدرت المركز الأول عالميا بمعدل حجم مساعداتها دوليا والذي بلغ 1.9% من الدخل القومي الإجمالي لها و أن الإستجابة السريعة وارتفاع حجم المساعدات والعطاء الشعبي هي أبرز مميزات المساعدات الإنسانية السعودية. وشهدت مسيرة العمل الاغاثي والانساني في المملكة تناميا متسارعا خلال الفترة الماضية وهو ما جعلها في صدارة الدول المانحة للمساعدات الانسانية والانمائية، ولا شك أن ما يميز هذه المسيرة الانسانية أنها ترتكز على ثلاثة مقومات وهي أولا: الاستجابة العاجلة والتدخل السريع فور حدوث الازمات الانسانية، حث تستنفر المملكة جهودها الاغاثية رسميا وشعبيا لرفع معاناة المناطق المتضررة، ليتمكن المنكوبين من العودة إلى حياتهم الطبيعية.

و في كلمته الافتتاحية  قال الدكتور أشوك نيغام، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمنسق المقيم للأمم المتحدة في المملكة:

"أود أن أغتنم هذه الفرصة لأشكر خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز وشعب المملكة على كرمهم و على وجه الخصوص على تقديم المساعدات، سواء الإنسانية أوالتنموية التي تقدم من خلال الأمم المتحدة."

مشيرا إلى أهمية الشراكات من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة (SDGs)، و أضاف قائلا:

"تشغل المملكة العربية السعودية مكانا استراتيجيا في قلب العالمين العربي والإسلامي، لتكون القدوة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ليس فقط على الصعيد المحلي ولكن أيضا دعم تحقيقها على الصعيد العالمي. و استمرار التزام المملكة إلى تقديم المساعدة الإنمائية الرسمية هام لتحقيق النتائج الإقليمية والعالمية."

كما يسلط التقرير أيضاً الضوء على التزام المملكة العربية السعودية العميق بمساعدة المحتاجين في الداخل وحول العالم على السواء. هذا المبدأ متأصل في تعاليم الإسلام، حيث تُعتبر مبادئ الزكاة والصدقات المحرك الدافع من وراء المعونات الإنمائية والمساعدات الإنسانية السعودية. وتقدم المملكة مساعداتها دون أي اعتبار لعرق أو دين. كما تفخر المملكة العربية السعودية بسجلها كواحد من كبار البلدان مانحي المعونات في العالم، من حيث الأرقام المطلقة وكنسبة من الدخل القومي الإجمالي على السواء. واتساقاً مع هذه المبادئ، تقدم المملكة غالبية المساعدات على هيئة منح. وهوا فعلاً نهج مملكة الأنسانبة.

فعلى سبيل المثال:

·   شهدت المساعدات السعودية زيادة كبيرة للغاية، في حجمها وتغطيتها القطرية، مدفوعة بحاجات البلدان المتلقية. إذ ارتفع إجمالي المساعدات ارتفاعاً كبيراً في عام 2014 (بنسبة 230 في المائة) مقارنة بالسنة السابقة، من 4.3 مليار دولار أمريكي إلى 14.5 مليار دولار أمريكي (16 مليار ريال سعودي إلى 54 مليار ريال سعودي).

·    كانت معظم المساعدات المقدمة أثناء الفترة 2005-2014 عبارة عن منح ومساعدات إنسانية وصلت إلى 78 في المائة.

·   مثّلت القروض الميسرة 12 في المائة، فيما وصلت المساهمات المقدمة للمنظمات والهيئات الخيرية إلى 5 في المائة وللمنظمات متعددة الأطراف 5 في المائة. 

·   شكلت المنح والمساعدات الإنسانية 13.3 مليار دولار أمريكي (50 مليار ريال سعودي) في 2014. 

 

للاستفسارات الإعلامية، يرجى الاتصال على:

لورا باشراحيل، مسؤولة العلاقات العامة و إدارة المعرفة، مكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في المملكة العربية السعودية

هاتف: 5301-488 1 966+ داخلي 343 فاكس: 5309-488 (1) 966+      

البريد الإلكتروني: Laura.bashraheel@undp.org

 

 

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي المملكة العربية السعودية 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور الإمارات العربية المتحدة الاتحاد الروسي البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كرواتيا كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس