برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يشجع المواهب المحلية من خلال تنظيم معرض للصور الفوتوغرافية بمناسبة يوم البيئة العالمي

05/06/2014

Yousef Almasoud, one of the photographers who participated in the exhibition with photos taken from different places around the Kingdom (photo by: Mufeed Alawami)

نظم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في المملكة العربية السعودية بمناسبة يوم البيئة العالمي معرضاً للصور الفوتوغرافية تحت عنوان "بيئتنا، مملكتنا" في الخامس من يونيو/حزيران حيث عرضت فيه أعمال ستة مصورين سعوديين، الذين جابوا المملكة عبر مناطقها الطبيعية غير المكتشفة. وقد استعرض السفراء والدبلوماسيون، وخبراء البيئة ورجال الإعلام أعمال المواهب السعودية خلال هذا الحدث الذي دام ليوم واحد. 

وقد قدم المعرض ثلاثين صورة من مختلف مناطق المملكة مثل الرياض، وجدة، والطائف، والمنطقة الشرقية، وحائل، والقصيم. والمصورون الذين شاركوا بأعمالهم هم ظافر الشهري، يوسف المسعود، محمد الخراري، رؤى باسعد، فيصل المالكي، وعوض الهمزاني.

ويقول يوسف  المسعود، من القطيف، الذي شارك في المعرض بسبع صور: "هدفي كمصور هو أن أوصل رسالة وأن أفعل المقولة الشهيرة؛ صورة أبلغ من ألف كلمة". ويضيف قائلاً: "المجتمع السعودي على وعي بتغير المناخ وآثاره على البيئة والناس مدركون لهذه القضية".

وقال عوض الهمزاني، أحد المصورين الذين شاركوا أيضاً في المعرض بإحدى عشرة صورة من بينها صور من فيضانات جدة عام 2011، إن التصوير أتاح له تتبع تغير المناخ في جميع أنحاء المملكة ومنحه القدرة على توثيق مختلف الظروف الجوية.

وأردف: "ونحن في أمس الحاجة إلى زيادة الوعي بالقضايا البيئية خاصة وأن الوعي بها محدود جداً. ومن خلال وسائل الإعلام والتوعية البيئية، سيصبح الناس أكثر وعياً وإسهاماً في صون البيئة والحماية من الكوارث الطبيعية".

ويهدف برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالمملكة العربية السعودية، من خلال عرض أعمال المصورين السعوديين الستة، إلى زيادة الوعي بتأثير تغير المناخ، وإستراتيجيات التخفيف من هذه الآثار والتكيف معها على الصعيد الوطني، وضمان زيادة وعي الناس بأنماط الحياة المراعية للبيئة، فضلاً عن إلقاء الضوء على قضية الكوارث البيئية والتنوع البيولوجي في المملكة.

وفي الخامس من يونيو/حزيران من كل عام، تحتفل الأمم المتحدة بيوم البيئة العالمي تذكيراً لجميع الدول بالتزامها تجاه الحفاظ على البيئة التي نعيش فيها، وزيادة الوعي بأخطار تغير المناخ. وكان الموضوع العالمي لهذا العام "ارفع صوتك، لا مستوى سطح البحر"، حيث قال الأمين العام للأمم المتحدة في رسالته بمناسبة يوم البيئة العالمي لعام 2014: "بلدان العالم الجزرية الصغيرة، التي تؤوي في مجموعها ما يزيد على 63 مليون نسمة، تشتهر بكونها من المقاصد القيمة: أماكن تتمتع بجمال طبيعي أخاذ، وثقافة نابضة بالحياة وموسيقى مثار إعجاب الجميع حول العالم.  وعلى الرغم من صغرها في المجموع، إلا أن حجم الأراضي في الدول الجزرية الصغيرة لا يعكس أهميتها كحارس أمين على الثروات الطبيعية البرية والبحرية".

وقال موضحاً: "فهي تلعب دوراً مهماً في حماية المحيطات والعديد من مناطق التنوع البيولوجي المعرضة للخطر، وتحتوي على بعض من أثرى مستودعات النباتات والحيوانات على كوكب الأرض. وعلى الرغم من هذه الأصول، تواجه الدول الجزرية الصغيرة النامية تحديات عديدة.  فبالنسبة لعدد كبير منها، فإن بعدها يؤثر على مقدرتها على أن تكون جزءاً من سلسلة الإمداد العالمية، ويزيد من تكاليف الاستيراد – خاصة استيراد الطاقة – ويحد من تنافسيتها في مجال السياحة.  كما يتزايد ضعف العديد منها أمام آثار تغير المناخ – من العواصف المدمرة إلى تهديدات ارتفاع مستوى البحر".

وجدير بالذكر أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي له مشروعان رئيسيان جاريان في السعودية. الأول هو البرنامج الوطني لكفاءة الطاقة، والذي يعتبر المرحلة الثانية من برنامج تنمية القدرات الذي يتم تنفيذه بالشراكة مع مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية. ومن بين الإنجازات الناجحة للمرحلة الأولى تأسيس المركز السعودي لكفاءة الطاقة. ويساعد المركز المملكة على الحد من زيادة كثافة الطاقة من خلال التدابير السياسية والإدارية والتكنولوجية.

والمشروع الثاني، مشروع تنمية القدرات في مجال التنمية المستدامة وإدارة الموارد المائية، يهدف إلى ضمان الحفاظ على موارد المياه العذبة عن طريق اتباع نهج رشيد لاستخدام الموارد المائية الجوفية عن طريق ضبط تنمية خزانات المياه الجوفية، وترخيص الآبار وحفرها، وتعديل السياسة الزراعية، وإنتاج موارد المياه غير التقليدية، والانتفاع التام من الموارد المائية السطحية والفعالية في المحافظة على المياه والكفاءة في إدارة الطلب. وإضافة إلى ذلك، يمثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي شريكاً أساسياً في أكبر المؤتمرات البيئية في السعودية وسائر المنطقة.

شاهد المعرض الكامل لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالسعودية على صفحته على الفيسبوك.

Contact information

Laura Bashraheel
Communications Associate
UNDP Saudi Arabia
Tel: +966 (11) 488-5301 Ext.343
Fax: +966 (11) 488-5309
e-mail: laura.bashraheel@undp.org

 

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي المملكة العربية السعودية 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور الإمارات العربية المتحدة الاتحاد الروسي البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كرواتيا كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس