لقاء قمة المصلحة الاجتماعية الأول في السعودية؛ أشخاص شابة، أفكار كبيرة

22/09/2014

Second session of the Social Good Summit Meetup speakers talking about social media and the reasons behind the high viewership in Saudi Arabia (Photo By: Mohammed Al-Deghaishim)

عقدت قمة المصلحة الاجتماعية السنوية الخامسة، التي تمثل تجمعاً فريداً لقادة العالم وخبراء الوسائط والتقنيات الجديدة وأصواتاً من جميع أنحاء العالم في يومي 21 و22 سبتمبر/أيلول في 92 شارع واي بمدينة نيويورك تزامناً مع أسبوع الأمم المتحدة.

وفي العام الماضي، ترجمت قمة المصلحة الاجتماعية إلى سبع لغات مختلفة، وشارك أفراد من أكثر من 60 بلداً بتنظيم لقاءات شخصية وعبر الإنترنت داخل مجتمعاتهم المحلية ثم التواصل مع القمة في مدينة نيويورك عبر الفيديو والوسائط الاجتماعية. وبفضل انتشار المكاتب القطرية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، تمكن المواطنون من بلدان بعيدة مثل ألبانيا والسلفادور وجنوب السودان ولبنان وزيمبابوي وغيرها من المشاركة في قمة المصلحة الاجتماعية لتبادل أفكارهم الإبداعية لمستقبل عالمنا.  

وللمرة الأولى هذا العام، شاركت المملكة العربية السعودية العالم فاستضافت لقاء قمة المصالحة الاجتماعية في دار الأمم المتحدة بالرياض، في الاثنين 22 من سبتمبر/أيلول. وقد جمع اللقاء بين خبراء ومبدعين رائدين، ناقشوا كيفية مساعدة الوسائط الاجتماعية والتكنولوجيا في التصدي لبعض التحديات. وسجلت جلسات اللقاء وحملت لمشاركتها مع سائر العالم.

وقد ألقى لقاء قمة المصلحة الاجتماعية الضوء على القضايا ذات الصلة بتنمية الشباب وكيفية إسهام الوسائط الجديدة في التنمية الوطنية والعالمية الشاملة للمملكة، خاصة مع وجود أكثر من ثلاثة ملايين مستخدم نشط لتويتر في السعودية. وبمعدل نمو يبلغ 300 في المائة عن العام الأسبق، فإن المملكة لا تقود الشرق الأوسط وحسب ولكنها واحدة من أسرع البلدان نمواً على تويتر.

وقد حفز موضوع قمة هذا العام – الاتصال للمصلحة، الاتصال للجميع – المتحدثين والمشاركين وعدد متزايد من المجتمعات المحلية في كل مكان  لبحث كيفية الاستفادة من التكنولوجيا والوسائط الجديدة في إفادة الناس في كل مكان، لإيجاد عالم أفضل بحلول عام 2030.

وانخرطت المنظمات غير الحكومية، والمجتمع المدني، ورواد الأعمال، ومسؤولو الأمم المتحدة، وكثير غيرهم في جميع أنحاء العالم في حوار حول المشاكل العالمية باستخدام الوسائط الاجتماعية لرفع الوعي ودفع العمل. وستغذى نتائج الحوار في مشاورات وأجندة ما بعد 2015.

وسعى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالسعودية إلى اقتناص فرصة هذا العام ليكون جزءاً من الحوار العالمي، ولإشراك المنظمات غير الحكومية، والمتطوعين، والمجتمع المدني، ورواد الأعمال في المناقشة من أجل المستقبل.

وقد شارك مركز الأميرة العنود لتنمية الشباب (وارف)، باعتباره منظمة أهلية، وشركاء برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالسعودية في قمة المصلحة الاجتماعية بمناقشة كيفية إسهام الوسائط الجديدة في نجاح مشاريعها لتنمية الشباب.

وعقد لقاء قمة المصلحة الاجتماعية في 22 سبتمبر/أيلول بمشاركة أكثر من 50 مشاركاً من مختلف المنظمات غير الحكومية والجامعات والمؤسسات الحكومية. وتضمن اللقاء جلستين تحدث خلالها سبعة متحدثين تناولوا مختلف القضايا المتعلقة بالشباب والعمل التطوعي. وفيما يلي بيان المتحدثين السبعة؛

مدير الجلسة

دانة الدريعي

المتحدثون

الموضوعات

محمد الحسن

استخدام الوسائط الجديدة كأداة للتنمية الاجتماعية

د. أحمد العيسى

الوسائط الاجتماعية والتعليم: قيمة مضافة أم وقت مهدر؟

أماني العجلان

زيادة الوعي بين الأطفال والشباب من خلال المنافذ التكنولوجية المختلفة

سلطان الفقير

كيف نساهم كأفراد في بناء مستقبلنا وكيف يمكن أن نلهم الآخرين من خلال قوة المشاركة

محمد بازيد

أهمية شبكات الوسائط الاجتماعية في المملكة العربية السعودية والنمو السريع مقارنة ببلدان أخرى والتحديات التي تواجهها العناصر المؤثرة في الوسائط الاجتماعية

سفانة سجيني

كيفية بناء شخصية موثوقة على الإنترنت

فهد البتيري

من خشبة المسرح إلى السينما مروراً بالوسائط الاجتماعية

أمل المطيري

مناقشة

عبد الرحمن العابد

15 ثانية على إنستغرام للمشاركة وإلهام الناس

 

Photo Gallery

Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide

Photos by: Mohammed Al-Deghaishim


برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي المملكة العربية السعودية 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور الإمارات العربية المتحدة الاتحاد الروسي البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كرواتيا كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس